قصة.. صعد على سطوح المنزل لكي ينتحر وعندما وقف على السور وجد شيئًا لم يكن في الحسبان جعله ينهار باكيًا

Loli2020

توفي والده وهو في مرحلة الطفولة كان ولد صغير يتشبذ في والدته لا يفقه شئ ولا يعلم ماهو فقدان الأب ، كان يجلس علي قدم والدته في عزاء والده وهو ينظر إلي الجميع بإستغراب لماذا يبكون وماذا يعني أن والده توفي عاش اليوم كأنه يوم عادي ولم يشعر بشئ ، وبعد سنوات بدأ يعلم ماهو فقدان الأب وعاش آلام وفاته بمفرده بعدما كبر وعرف معني وجود الأب ولم يجده ولكنه عندما بدأ أن يصبح شاب ومازال يبدأ حياته إكتشف أن والدته مصابة بمرض السرطان هنا توقف طموحه وشبابه وبدأ يعيش خوف فقدان والدته الذي لا يملك غيرها في الحياة بعد والده .

بدأ يذهب بها إلي الأطباء للعلاج وقضاء ليالي طويلة في العلاج الكيماوي وقف حياته حتي يري شفاء والدته ويطمئن عليها ، كان في كل لحظة يقول "ياريت أبي كان موجود الآن كان حمل معي هذا العبئ " وقف حياته حتي يري شفاء والدته ويطمئن عليها وبدلاً بأن يقضي شبابه وهو مازال في بداية العشرينات في الخروجات والتنزه وتحقيق طموحاته وصنع كيان له ، ظل هكذا حتي إنتهت كل الأموال التي كانت والدته تدخرها له منذ طفولته حتي باع كل شئ ورثه من والده لعلاجها ولكنها في نهاية المطاف توفيت إلي رحمة الله وتعالي إنهار في هذه اللحظه ففقد كل شيء له في الحياة .

إسودت في عينه الدنيا وقرر أن يموت ويذهب إلي والديه لأنه لم يتحمل العيش بمفرده ، هنا صعد علي سطوح المنزل وقرر أن يلقي بنفسه من فوق وينتحر ويذهب إليهم وعندما صعد علي سور السطوح وهم لكي يلقي بنفسه حينها سمع صوت غريباً ينادي عليه وعندما إلتفت إليه وجد رجل يقرأ قرآن ثم بدأ يلقي عليه خطبة قصيرة جعلته ينهار باكياً علي ما كان يفكر به في أن ينتحر ويغضب الله ويذهب إليه وهو كافر ، ثم نزل من علي السور ودخل بيته وصلي إلي الله وطلب منه المغفرة .

Loli2020 operanews-external@opera.com

Opera News Olist