(رأي) محمد صلاح خذل نفسه قبل أن يخذل محبيه

Muhammad_Yusuf174

للأسف، لم يحسن محمد صلاح اقتناص الفرص التي سنحت له في مباراة الإياب التي انتهت بالتعادل السلبي بين ليفربول الإنجليزية وريال مدريد الإسباني. وفي الحقيقة، بدا لي أن محمد صلاح خذل نفسه قبل أن يخذل محبيه برغبته في إحراز الأهداف بطريقة أكثر حرفيةٍ ومهارةٍ من المرات السابقة التي اعتاد فيها التسجيل بمنتهى البراعة واليسر واقتناص فرص أصعب من تلك التي سنحت له في هذا اللقاء.

هل أراد محمد صلاح أن يجذب أنظار زين الدين زيدان إليه؟ أم هل أراد أن يحسن موقفه التفاوضي في عقده القادم مع ناديه المستقبلي؟ قد أجيب عن السؤالين بنعم، لكني لا أريد أن أظلم صلاح. وعلى الرغم من ذلك، أعتقد ومن منطلق رؤيتي المتواضعة أن محمد صلاح أضاع فرصًا كانت تكفيه لأن يصعد بناديه لنصف نهائي دوري الأبطال وتدعمه لأن يحصل على أجر أفضل في ريال مدريد أو برشلونة أو حتى باريس سان جيرمان، ولم يكن اغتنام تلك الفرص يتطلب منه سوى الهدوء وقليل من التركيز. على أي حال، هذا هو حال كرة القدم، وكما تعلقت قلوبنا بصلاح ودعمناه في أوقات تألقه وانتصاره، يجب علي اليوم أن أتمسك بدعمه وقت تراجعه وانكساه. لكن الحق يقال "محمد صلاح خذل نفسه قبل أن يخذل محبيه."

Muhammad_Yusuf174 operanews-external@opera.com