قصة| ذهبوا مع والدهم لشراء هدية يوم الأم وحينما رجعن إلي المنزل كانت المفاجأة من رد فعل الأم

Mossabmohamed

يحتفل الأبناء بيوم الأم ويقدمون لها الهدايا في هذا اليوم من أجل ادخال السرور علي قلبها ولكن أحيانا ترفض الأم الهدية وتكسر بخاطر أولادها وقصتنا اليوم تدور في هذا السياق .

الأب يجلس في صالة المنزل يذهب إليه بناته ويطلبن منه الخروج معهن من أجل شراء هدية بمناسبة يوم الأم .

فينظر الأب مندهشا ويقول :" ما أنتم عارفين أمكم مش بتحب تحتفل باليوم ده وبتفضل تدينا دروس في الإنسانية ومشاعر الأيتام والأمهات "

وعلى الفور جاء الرد من البنات على الأب بإصرار :"لأ يابا مينفعش ! لازم نجيب لها هدية إشمعنى الأمهات التانيين أولادهم يجبولهم واحنا لأ ؟!"


ظل الحديث قائما مابين البنات والأب وخلال هذا الحديث يقنع الأب البنات أن والدتهم لا تحب هذا اليوم ولا تريد هدايا فيه ولكن قررت البنات للذهاب إلي الأم من أجل سؤالها عن ما إذا كانت تريد هدية أم لا حتى يوافق الأب من أجل النزول معهن لشرائها.

وفي هذه اللحظة تذهب البنات متفائلات مستبشرات يقلن :"ماما عايزين ننزل عشان نجيبلك هدية يوم الأم تحبي نجيبلك حاجة معينة ؟"

ترد الأم باستنكار :"هدية إيه وأم ايه ومحدش يجبلي حاجة مش عاوزة هدايا !"

لم تكمل الأم حديثها حتى رد البنات بحسم :"ماما خلاص ياحبيبتي احنا هننزل عشان نجيبلك هدية مع بابا تحبي نجبلك حاجة معينة ولا نجيب على ذوقنا ؟"

تنفعل الأم وتقول :" محدش يجبيلي حاجة أنا قولت أهو خلوا فلوسكم في جيبكم!"


ينصرف البنات من أمامها ولا يأخذن كلامها على محمل الجد ونزلوا مع الأب للشراء ثم رجعوا محملين بالهدايا والسعادة تغمرهم ثم دخل البنات البيت وهن يتقافزن من الفرحة وينادين على الأم :"ماما أنتي فين ياقمر ؟تعالي شوفي احنا جبنالك إيه !"

تأتي الأم غير مكترثة بالموضوع ثم تقلب في الأشياء وتقول :"إيه ده ؟قلاية بطاطس ؟ مين قالكم إني عايزة الماركة دي ؟! وأنتم أصلا مبتعرفوش تشتروا حاجة والحاجات دي مش على زوقي مليش حظ معاكم أبدا أنتم وأبوكم !"


نظر الأب إليها ثم قال :" أنا لازم اتحط يعني في جملة مفيدة ؟! أنا نزلت معاهم سواق ومحفظة ، أنا مالي بس ؟!"

يقوم الأب من المكان وهو يقول ساخطا :" ما أنا قولتلكم بلاش كان لازم تغرموني ؟! وفي الآخر مافيش حاجة عجبتها وسمعت كلمتين ! "

Mossabmohamed operanews-external@opera.com