بعد وفاه زوجى "دخل لص إلى غرفتى وترك لى ورقه على السرير "وعندما قرأتها فقدت الوعى من الصدمه ..قصه

mohamedmahfoz

بدأت الحكايه عندما أحببت شاب أثناء دراستى فى الجامعه ، وكان أيضا يحبنى ومعجب بى كثيرا ، لذلك كانت علاقتنا قويه استمرت لسنوات طويله ، وكان من الطبيعى أن تنتهى هذه العلاقه بالزواج فى النهايه .

وبالفعل تزوجت هذا الشاب بالرغم من رفض عائلتى فى البدايه ، نظرا لأن هذا الشاب كان فقير ، وأيضا ينتمى لعائله أقل ماديا بكثير من عائلتى ، ولكن كان لدى إصرار كبير على الزواج منه .

وبعدما تزوجت ابتعدت عن عائلتى نهائيا ، وأصبحت حياتى هى زوجى فقط ، وانسحب الجميع من حياتى ، بسبب أنهم كانوا يرون هذا الشاب أقل منهم فى المستوى الاجتماعى والمادى .

وبدأت حياتى الزوجيه ، كان زوجى هو بطل الحكايه فيها ، فقد كان هو الحبيب والصديق والاخ والسند والزوج أيضا ، كان هو بالنسبه لى كل شئ فى حياتى ، وكان دائما يحاول أن يسعدنى بكل الطرق ، وكانت اكبر أحلامه وطموحاته هو أن اظل سعيده دائما .

ولكن السعاده لم تستمر كثيرا فى حياتى ، حيث مر على الزواج شهر خلف الآخر وعام خلف الآخر بدون إنجاب ، أو أى شئ يدل على وجود حمل ، وبعد عمل فحوصات وتحاليل طبيه كثيره ، اكتشفت أننى لن انجب ابدا ، حيث أثبتت التحاليل أننى عاقر ، ولن استطيع الانجاب يوما !

لذلك تحولت حياتى إلى كابوس كبير ، فقد كانت كل أحلامى أن انجب يوما ، وكنت حزينه أيضا من اجل زوجى ، لانه من حقه أن يكون له اطفال ، ولكن كان زوجى هو المثال الحقيقى للحب الصادق ، حيث لم يؤثر معه هذا الأمر ابدا فى حياتنا الزوجيه .

بل كان دائما هو السند والحب والدعم فى كل الاوقات ، حتى عندما طلبت منه أن يتزوج مره اخرى ، رفض هذا الأمر بشده .

ولذلك لم أشعر يوما بالوحده أو النقصان بوجود زوجى الحبيب ، الذى كان دائما يسعى لسعادتى بكل الطرق .

وبعد مرور ثلاث سنوات من الزواج ، عرض على زوجى أن أسافر معه للخارج ، لانه يمتلك عقد عمل هناك بمقابل مادى كبير ، ووافقت سريعا حيث أنها فرصه جديده لحياه جديده فى مجتمع آخر ، خاصه أننى بعيده عن اهلى وليس لى اصدقاء كثيره .

ولذلك سافرت معه إلى الخارج ، وبدأت رحله جديده من حياتى فى الخارج ، حاولت فيها نسيان كل شئ هنا ، وبالفعل مرت السنوات سريعا بدون أن اشعر .

وكنت كلما اشتقت الى الوطن ، كان زوجى هو الدعم والسند دائما الذى كان يحتوينى فى كل الاوقات .

وفى يوم من الايام حدث شئ غير مسار الحياه تماما ، حيث توفى زوجى فجاه أثناء العمل !! وكان فقدانه بمثابه كارثه عظيمه فى حياتى ، فقد كان هو كل مااملك فى الحياه .

وبعد وفاه زوجى عدت مع جثمانه إلى البلد لكى يتم دفنه هناك كما أوصى ، وكانت العوده بعدما قضيت خمسه عشر عاما من الحياه بالخارج .

واضطررت إلى العوده مره اخرى إلى منزلنا القديم للاقامه ماتبقى فى حياتى بجانب قبر زوجى .

ومع عودتى والاقامه من جديد فى المنزل ، بدأت محاولات الكثيرين فى الزواج منى ، ليس من أجلى ، ولكن كان من أجل المال والميراث الكبير ، وكنت اشاهد نظرات الطمع والحقد فى عيون البعض ، ولكنى كنت اتغاضي عن ذلك ومحاوله التعايش .

حتى اقرب الناس لى ، فقد كانت اختى الصغرى وزوجها دائما تأتى إلى زيارتى ، وكنت استشعر تفكيرهم تجاهى وكيف يريدون استغلال وضعى ، خاصه أننى وحيده وليس لى أى اطفال .

ومرت الايام على هذا الحال ، وذات ليله كنت نائمه فسمعت صوت يصدر من إحدى نوافذ المنزل ، فااستيقظت وخرجت من غرفه النوم ، فرأيت أن هناك نافذه مكسوره ، وكان الوقت يقترب من منتصف الليل!!

كان شئ غريب للغايه ، ولكنى استبعدت فكره ان يكون هناك لص بالمنزل .

وبحثت فى كل مكان بالمنزل ، كان كل شئ طبيعى للغايه ، ولذلك عدت إلى غرفه نومى بهدوء ، وعندما دخلت الغرفه وجدت ورقه موجوده على السرير !

كان الأمر مريب وغامض للغايه ، ولا اعلم كيف وصلت هذه الورقه إلى السرير فى غرفه نومى ، ولذلك فتحت الورقه لمعرفه ماذا تحتوى ، ربما افهم شئ .

وعندما فتحت الورقه ، شاهدت أنها تحتوى على بعض الكلمات الغير مفهومه ، ولكن فى تلك الأثناء بدأت افقد الوعى !!

وسقطت على الأرض وانا لا استطيع السيطره على نفسي ، وقبل أن تغلق عيناى ، شاهدت شخصا يدخل إلى الغرفه ويتاكد من أننى فقدت الوعى ، ثم بدأ يتجول فى المنزل !

وبعد مرور وقت طويل ، فتحت عيناى من جديد ، فوجدت نفسي نائمه على الأرض ، وبدأت اتذكر كل ماحدث فى ليله امس ، وإن الورقه التى تركها لى اللص هى السبب فيما حدث .

واستيقظت مسرعه وبدأت اكتشف ماذا حدث ،فاكتشفت أن هناك مبلغ من المال سرق من المنزل، وكذلك بعض المشغولات الذهبيه !!

وسريعا ذهبت إلى الشرطه واخبرتهم بما حدث ، وكانت الورقه التى تركها اللص هى كلمه السر ، وبدأت سلسله كبيره من التحقيقات والتحرى ، حتى تم حل لغز هذه الورقه .

وكان السر ، أن هذه الورقه كانت تحتوى على نسبه مخدر من نوع خاص ، وكل من يقترب منها يفقد الوعى تماما !!

وبعد عده ايام تم اكتشاف الفاعل ، وكانت الصدمه عندما علمت أنه زوج اختى ، كان هو اللص الذى دخل منزلى !!

mohamedmahfoz operanews-external@opera.com