قصة.. أخبروها بوفاة طفلها أثناء عملية الولادة وبعد مرور عشر سنوات من الواقعة اكتشفت الأم الكارثة

ahmedshokr

تدور تلك القصة حول سيدة ثلاثينية العمر، كان تنظر قدوم طفلها الأول بعد زواج استمر ثلاث أعوام، فأخذت في الاستعداد لقدوم طفلها الأول، حيث اعدت له غرفته وسريره الصغير وملابسه وألعابه.


كان زوجها ينتظر موعد ولادة طفله الأول منذ اليوم الذي علم فيه لحمل زوجته، مرت الأيام وحان موعد ولادة المرأة، فأخذها زوجها ووالدتها إلي الطبيب لإجراء عملية الولادة لطفله الأول.


قامت الطبيب بتخدير المرأة وبدأ في عملية الولادة، استعادت المرأة وعيها وأخبرها الطبيب بأن طفلها توفي أثناء عملية الولادة، فأخذت المرأة في الصراخ والبكاء، وتملك الحزن من زوجها ووالدتها.


أخذ زوجها الطفل الميت وذهب لدفنه في مقابر العائلة، وعادت الأم وهي حزينة علي وفاة طفلها الأول التي كانت تحلم بقدومه طوال أشهر ماضية، ومرت الأيام واستعادت المرأة تمالكها وقررت أن تنجب للمرة الثانية.


نجحت المرأة في الإنجاب في المرة الثانية، وأنجبت ابنة جميلة الشكل، فرحت الأم والأب بها كثيرًا وقرروا الاكتفاء بها، وأخذوا يعطوها رعاية واهتمام كبير.


بعد مرور عشر أعوام علي حادث وفاة طفلها الأول، فوجئت المرأة بزيارة من سيدة لم تكن تعرفها، أخبرتها السيدة أنها كانت تعمل ممرضة عند الطبيب الذي قام بعملية الولادة لها في طفلها الأول، وأنها أصيبت بمرض خطير، وظلت طوال السنوات الماضية تحاول علاجه إلا أنه فشلت في ذلك، أخبرها الطبيب بأن المرض قد انتشر في جسدها، وأن أيامها باتت معدودة، وأنها أتت لها بعد بحث طويل عن عنوانها.


اعترفت الممرضة بأن طفلها الأول لم يولد ميتًا، وأن الطبيب قام باستبداله مع طفل آخر ميت، وأن طفلها تبنته عائلة ثرية بعدما أخذته من الطبيب، بكت المرأة بشدة وصرخت حتي حضر زوجها وعلم بالواقعة.


غادر الرجل وزوجته بسرعة إلي الطبيب وقام بضرب الطبيب حتي اعترف له بالحقيقة ودله علي الأسرة التي أخذت طفله، وقام بعدها بالإبلاغ عنه.


توجه الرجل وزوجته للأسرة التي أخذت طفله، وروي لهم القصة، وأن طفله قد سرق منهم منذ عشر سنوات، وانهم علموا بأن طفلهم معهم طوال تلك الفترة، فأحضروا له الطفل، وطلبوا منهم بأن لا يبلغوا عنهم، فأبلغهم الرجل بأن الشرطة في طريقها إليهم بعد القبض علي الطبيب.

ahmedshokr operanews-external@opera.com