«كنت محتاج للفلوس» لن تتوقع الأفلام التي ندم «عزت أبو عوف» على تصويرها طوال تاريخه

محمد،إمام

عزت أبو عوف ممثل وموسيقي مصري، ولد في مدينة القاهرة في عام 1948، درس الطب في الجامعة، ثم تفرغ للموسيقى والعزف على الأورج، حيث كان عضوًا في فرقة Les Petits Chats، كما انضم بعدها لفرقة (بلاك كوتس)، وأسس مع شقيقاته الأربعة فرقة (فور إم) في أواخر حقبة السبعينات.

اتجه عام 1992 للتمثيل، وكان أول عمل لهُ أيس كريم في جليم، وتوالت بعد ذلك أعمالهُ السينمائية والتلفازية وكان آخرها مسلسل ظل الرئيس عام 2017. شارك ايضاً في تقديم برامج تلفازية ومنها برنامج المسابقات هرم الأحلام وبرنامج القاهرة اليوم.

وكان أيضاً رئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي منذ عام 2008، وقدم دوراً بارزاً في إستكمال دورات المهرجان التي كانت مهددة بالتوقف بسبب الأحداث السياسية في مصر.

ينتمي عزت أبو عوف إلى عائلة فنية بامتياز، فهو ابن الموسيقار الشهير أحمد شفيق أبو عوف ووالد المخرجة مريم أبو عوف وشقيق الممثلة مها أبو عوف.

أعماله الفنية

مع حلول التسعينات، اتجه عزت أبو عوف إلى التمثيل، وكانت بدايته مع المخرج خيري بشارة من خلال فيلم (آيس كريم في جليم)، ومنذ ذلك الوقت استمر في مجال التمثيل ليشارك في بطولة عشرات الأفلام والمسلسلات التليفزيونية.

ومن أفلامه: (إشارة مرور، بخيت وعديلة، ليلة ساخنة، أسرار البنات، طيور الظلام، اضحك الصورة تطلع حلوة، بنات وسط البلد). 

أما عن المسلسلات، فكان أشهر أدواره في مسلسلات (زيزينيا، هوانم جاردن سيتي، أوبرا عايدة، العمة نور، عباس الأبيض في اليوم الأسود).


أفلام ندم على تصويرها

اعترف الفنان الراحل عزت أبو عوف بأنه نادم على العديد من التجارب خلال مسيرته الفنية التي انطلقت منذ ثمانينيات القرن الماضي.

وأعلن عزت أبو عوف عن ندمه على المشاركة في أفلام مثل "أيظن" و"جيم أوفر".

وأوضح الفنان الراحل أن السبب في ذلك يعود إلى أن تلك التجارب كانت لا تليق بمشواره ففي فيلم "أيظن" جاء ظهوره بملابس داخليه وكان في هذه السنة رئيسا لمهرجان القاهرة السينمائي لأول مرة.

وألمح أبو عوف إلى أنه قبل الدور في الفيلم لأنه كان في حاجة للمال بسبب اسرافه هو وزوجته فكان أحيانا لا يجد أموالا لمصاريف دراسة ابنه في أمريكا وذلك خلال حوار آخر في برنامج "صبايا" مع ريهام سعيد.

أما فيما يتعلق بفيلم "جيم أوفر" فكان يشعر حينها بالتعب وما كان من المفترض أن يجسد هذا الدور لذا فهو يتبرأ من الفيلمين.

وعلى جانب آخر ندم عزت أبوعوف لرفضه أداء دور الصحفي المثلي "حاتم رشيد" في فيلم "عمارة يعقوبيان"، عندما عرض عليه الكاتب وحيد حامد عمله قائلًا "محبتش الدور، ولا أن أولادي أو أحفادي رغم أنه تمثيل يشوفوني كده" وشكر في أداء الفنان خالد الصاوي لهذا الدور وأنه ممثل قدير، "بس بعدين ندمت ندم الأرانب أوي أوي".


وفاته

تعرض لأزمات نفسية وصحية عقب وفاة زوجته فاتيما عام 2015.

وتأثرت صحته بشدة وتعرض لوعكة صحية خضع على إثرها لعملية قلب مفتوح، ونقل لوحدة العناية المركزة في المستشفى عدة مرات، قبل أن توافيه المنية في فاتح شهر يوليو 2019م.

مصادر:- هنا و هنا و هنا و هنا

محمد،إمام operanews-external@opera.com