حينما كشفت جولدا مائير عن حنينها للمدينة المنورة وخيبر وتيماء.. لماذا تظل خيبر حية في وجدان اليهود؟

محمدعلام14

في بعض الأحيان، تتدلي من الصهاينة في إسرائيل بعض التصريحات التي تكشف عن عقائد داخلية ثابتة لديهم، عقائد تظل محور تحركاتهم دائما، فإسرائيل دوما ومنذ أن قامت اغتصابا علي أرض فلسطين في مايو 1948 كانت تخطط وتدرس وتجهز طويلا وكثيرا قبل أن تتحرك، وفي يوم بعيد وقفت جولدا مائير علي شاطئ خليج نعمة في جنوب سيناء وقت احتلال الإسرائيليين لها لتكشف عن حنينها الذي يقودها نحو ثاني أقدس مكان للمسلمين "المدينة المنورة"... وعددا من أماكن شبه الجزيرة العربية الأخرى... علي رأسها "خيبر".

جولدا مائير في سيناء وسط حشد من الضباط والجنود الإسرائيليين

خيبر:

والحقيقة أن خيبر كانت وستظل جرحا في نفس كل صهيوني، فيهود خيبر كانوا أشد وأقوى تجمع يهودي في كل الجزيرة العربية، وكانت خطورتهم علي المسلمين كبيرة ولا تقارن لعدة أسباب:

الأول: إنهم كانوا علي علاقة بهرقل عظيم الروم وبكسري عظيم الفرس، فكان يتصور أن يقوم أيا من هذين الملكين بدعمهم والهجوم علي المسلمين في المدينة المنورة.

الثاني: أن يهود خيبر هم من بقوا في الجزيرة العربية بعد جلاء يهود بني قريظة ويهود بني النضير ويهود بني قينقاع .. وكان لهم في نفوسهم ثأرا ضد المسلمين، رغم أن اليهود الذين قام المسلمين بطردهم كانوا قد خانوا العهد في غزوة الأحزاب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.

حملت جولدا أحلام توسعية في سيناء والجولان والضفة، وحنينا نحو مواقع اليهود القدامي في شبه جزيرة العرب.

الثالث: لم يكن يهود خيبر قبيلة كقريش، بل كانوا ذو علم وذكاء.

الرابع: كان يهود خيبر أصلا يبحثون السبل للقضاء علي المسلمين وعلي النبي صلى الله عليه وسلم، ورأي بعضهم تشكيل تحالف يضمهم ويضم يهود وادي القري وتيماء بيثرب "المدينة المنورة" ..

الغزوة:

وقد تحرك لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد فترة قصيرة من عودته من صلح الحديبية مع قريش في 1600 مقاتل، وقطعوا المسافة من المدينة المنورة إلي حصون خيبر بسرعة فبلغوها بثلاثة أيام محققين عنصر المفاجأة، إذ كان عمال خيبر خارجين في الصباح إلي مزارعهم، فرأوا جيش المسلمين فولوا الأدبار يتصايحون: هذا محمد والجيش معه.

وحينها قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ((خربت خيبر .. إنا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح المنذرين)).

ومع ذلك، كان أهل خيبر هم أكثر الطوائف الإسرائيلية بأسا وأوفرها مالا وأكثرها سلاحا، وعرف عنهم قوة حصونهم وقيامها فوق الصخور والجبال، وطول ممارسة أهلها للحرب والقتال... فلم يكن عنصر المفاجأة وحده حاسما، بل كان لابد من خوض قتال مرير.

حصن من حصون يهود خيبر ويظهر في الصورة ارتفاعه الشاهق بشكل عمودي، يجعل مسألة تسلقه ودخوله تكاد تكون مستحيلة

وفي الغزوة وقعت الكثير من الأحداث ..فنجد مثلا يوما واحدا جرح فيه خمسين مسلم عند حصن "نطاة" في قتال شديد مع اليهود، ونجد "حصن ناعم" يبعث رسول الله صلي الله عليه وسلم بسيدنا أبو بكر لفتحه فلا يستطيع، وكذا سيدنا عمر بن الخطاب في اليوم التالي، وفي اليوم الثالث دعا الرسول صلى الله عليه وسلم سيدنا علي بن ابي طالب وقال له: خذ هذه الراية فامض بها حتى يفتح الله عليك ... وبالفعل فتحه المسلمين بقيادة سيدنا علي بعد قتال شديد، استبسل فيه سيدنا علي، وفي هذه المعركة قتل المسلمون قائد الحصن اليهودي "حارث بن أبي زينب".

لوحة تبين الإمام علي بن ابي طالب وهو ينتزع باب "حصن ناعم"، ومن خلفه اليهود مذعورين

وقد قاتل اليهود دفاعا عن حصونهم قتالا شديدا، واستشهد من المسلمين وأصيب الكثيرون، كما مرت بالمسلمين فترة نقص فيها الطعام نقصا شديدا، لم تنتهي إلا بسقوط حصن "الصعب ابن معاذ" إذ وجدوا فيه الكثير من المؤن.. ونقرأ كذلك في غزوة خيبر، قصة بطلهم المسمي "مرحب" والذي خرج من أحد الحصون يرتجز للمسلمين ويقول:

قد علمت خيبر أني مرحب                      شاكي السلاح بطل مجرب

أطعن أحياناً وحيناً أضرب                      إذا الليوث أقبلت تحرب

إن حماي للحمى لا يقرب                  يحجم عن صولتي المجرب.

فنادي النبي صلى الله عليه وسلم "من لهذا؟" فقام له محمد بن مسلمة، وكان له أخ قد قتله اليهود باشتباكات اليوم السابق، فتصاول الرجلين وكاد مرحب يقتله، لكن محمد بن سلمة اتقي سيفه بدرقة، فدخل سيف مرحب فيها فأمسكته ولم يستطع أن يخرجه، واستطاع محمد بن سلمة أن يدير الدرقة ويضرب مرحب بها فقتله.... وهناك رواية أخرى أن من قتله هو سيدنا الإمام علي ابن ابي طالب.

مشهد حديث لآثار منازل اليهود في خيبر، وكذلك نري مزارع النخيل فيها

وعندما لم يبقي ليهود خيبر سوى آخر حصنين من حصونهم القوية "الوطيح" و "السلالم"، استولي عليهم اليأس فاستسلموا، وحقن الرسول صلى الله عليه وسلم دمائهم، وأبقاهم علي أرضهم التي كانوا عليها، وأعاد ليهود خيبر صحائف من التوراة كان المسلمون قد وجدوها في أحد الحصون.

وبالنسبة ليهود تيماء التي ذكرتهم مائير في كلامها فإنهم قبلوا الجزية من غير حرب ولا قتال.

وهكذا انتهي كل وجود سياسي وعسكري لليهود في شبه الجزيرة العربية، ومع الوقت دخل بعضهم الإسلام، وهاجر بعضهم لليمن، وهاجر الآخرون خارج الجزيرة العربية كلها في غضون سنوات.

حنين للماضي:

هذا الحنين للماضي الذي حلمته جولدا مائير، وقالته وهي تشعر بزهو ونصر بعد حرب الأيام الست في يونيو 1967 وهي تقف علي خليج نعمة في سيناء ... فقالت يومها: "أنني أشم رائحة أجدادي في خيبر و يثرب و تيماء وصحراء فآران".

جولدا والجنرال الدموي شارون في سيناء

لا يزال هذا الحلم يشغل بال طائفة من الإسرائيليين حتى يومنا هذا .. فنري إعلامي مثلا كإيدي كوهين وهو من أصل لبناني ويجيد العربية تماما يكتب بها علي حسابه علي تويتر: ((في مارس عام ١٩٦٨ م وقفت جولدا مائير رئيسة الوزراء الإسرائيلية في خليج نعمة جنوب سيناء الإسرائيلية علم إسرائيل ، وقالت : أنني أشم رائحة أجدادي في خيبر و يثرب و تيماء وصحراء فآران)).

وعلي هذا المناول وردت المصادر والكتب أن "ديفيد بن جوريون" رئيس الوزراء الإسرائيلي الأول والذي اعلن قيام دولتهم والملقب في إسرائيل بالنبي المسلح، ورغم أنه كان قد ترك السلطة في يونيو 1967، إلا أنه قال: ((لقد استولينا علي القدس واستعدناها، ونحن اليوم في طريقنا إلي يثرب)).

هذه البغال الإسرائيلية التي تجر أحلاما توسعية في عقول لا تتعلم من التاريخ، وضمائر لا توقظها جرائمهم السابقة وتوسعهم الدائم في الأراضي العربية بالعنف تارة وبالجبروت تارة أخرى ليقيموا ما يسميها نتنياهو ومن معه ومن سبقوه من اليمين المتطرف «مملكة حشمونائيم» التي عاشت ثلاثة وثمانين سنة ويحلمون بالعام المائة لها عام 2048.

---مصادر:

*المستشار الدكتور محمد حسين هيكل، حياة محمد صلي الله عليه وسلم، الطبعة الثالثة والعشرون، دار المعارف، مصر، سنة 2002، صفحات 310 : 314:

 https://h.top4top.io/p_1945ulkhv0.jpg

https://i.top4top.io/p_1945np7zy1.jpg

https://j.top4top.io/p_19458nmdz2.jpg

https://k.top4top.io/p_1945edoi53.jpg

https://l.top4top.io/p_19457l1mq4.jpg

*صفحة الإعلامي الإسرائيلي إيدي كوهين علي موقع التواصل الاجتماعي الشهير "تويتر":

https://mobile.twitter.com/EdyCohen/status/1050405013829419009

*صحيفة الدستور الأردنية، مقال للأديب الأردني رشاد أبو داود:

https://www.addustour.com/articles/988738-%D8%AB%D9%84%D8%A7%D8%AB%D8%A9-%D8%A8%D8%BA%D8%A7%D9%84-%D9%88%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D8%AA%D9%87%D9%85-%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84!

*صحيفة الأهرام المصرية:

https://gate.ahram.org.eg/News/1554425.aspx

* الدكتور أحمد بن عبد الله بن ابراهيم الزغيبي، العنصرية اليهودية وآثارها في المجتمع الإسلامي والموقف منها: الجزء الثالث، مكتبة العبيكان السعودية ،الرياض، الطبعة الأولى، 1417هـ، صفحة 131.

https://books.google.com.eg/books?id=tnKKDwAAQBAJ&printsec=frontcover&hl=ar#v=onepage&q&f=false

محمدعلام14 operanews-external@opera.com