قصة.. أخفت حملها على زوجها.. وعندما علم حدث شئ غير متوقع

mohamedmahfoz

تدور احداث هذه القصه حول اخت زوجتى ، حيث كانت البدايه عندما تزوجت من ابنه الجيران ، بعدما نشئت بيننا قصه حب كبيره وأنتهت بالزواج فى النهايه ، أثمر هذا الزواج عن ولدين ، وكنت أعيش مع زوجتى وأسرتى الصغيره فى حياه سعيده للغايه ، وكانت حياتى مقسومه بين العمل وبين أسرتى التى أقضى معها كل أوقاتى .

وأستمرت الحياه هكذا لمدة خمس سنوات ، حتى حدثت هذه الاشياء التى قلبت حياتى رأسا على عقب .

حيث كانت زوجتى لها أخت أكبر منها بخمس سنوات ، متزوجه فى أحدى المدن البعيده عننا ، ولكنها بالرغم من زواجها الذى أقترب من 12 سنه ، لم ترزق باولاد ، وبالرغم من كثرة المحاولات والبحث مع الاطباء هى وزوجها ، ولكن كانت الامور معقده قليلا ، وكانت كل المحاولات تنتهى بالفشل .

وكانت تعيش حياه غير مستقره بسبب ضغط أهل زوجها عليها بااستمرار من أجل الاولاد ، وهى للأسف عاده سيئه يرتكبها البعض دون أن يعلم أن الاولاد هى رزق من الله فقط وليس لأحد دخل فيها .

وكانت دائما تتصل بأختها وتشتكى لها ، ولأننى كنت من الجيران وتربيت معها وليس فقط زوج أختها ، كانت تثق بى كثيرا ، ودائما تحدثنى عن أمنيتها فى ان ترزق بمولود يوما ما ، وكنت دائما احدثها عن الامل وان ربما التأخير هو خيرا لها .

ولكن فى يوم من الايام ، جاءت الينا فى زياره مفاجئه ، وكان يبدو عليها الحزن والهم ، وسئلتها أختها عن حالتها هذه ، قالت أن أهل زوجها يضغطون عليه من أجل الزواج باأخرى لكى تعطيه الاولاد ، وهو كان يرفض فى الماضى ، ولكنه الان أصبح يفكر بجديه فى الموضوع .

وجلست أهدئها قليلا ، وتركتها مع أختها وخرجت لمقابله أحد الاصدقاء .

وكنت حزين ومهموم بسبب هذه المشكله ، حيث كنت أقدرها كثيرا ، وبدأت فى البحث عن حل من أجل هذه المشكله ، لعل أن يكون هناك حل قريب .

وبدأت فى السؤال ، حتى أخبرنى أحد الاصدقاء عن وجود مركز متخصص فى حالات العقم والانجاب ، وأستطاع النجاح فى حل مشكله العقم ، وكنت مهتم بالتفاصيل لمعرفه حقيقه الامور ، لاننى كنت أسمع كثيرا عن حالات النصب والتزييف من أشياء مماثله .

وبدأت فى البحث وكان الامر حقيقى بالفعل ، ولكن كانت العقبه أن هذه العمليه تحتاج الى مبلغ كبير للغايه ، وذهبت سريعا وعرضت الامر على زوجتى ، واتصلنا بها وعرضنا عليها الامر ، وكانت سعيده للغايه وقالت أنها سوف تخبر زوجها .

ولكن فى اليوم التالى " أتصلت بنا وكانت مصدومه ، حيث رفض زوجها هذا الامر ، وقال أنه لن يدفع هذا المبلغ الكبير فى مثل هذه الامور ، وأنه قرر الزواج بالفعل وأن أهله قد رشحوا له أبنه خاله ، وهى مطلقه وقد أنجبت من زوجها الاول ، وقد تعطيه الاولاد ، ووقال لها القرار فى يدك اذا اردتى الطلاق فهو لايمانع ، وأذا اردتى الاستمر معه كزوجه ثانيه ، أيضا لايمانع ، وترك الاختيار لها .

كانت صدمه كبيره للجميع ، وبعد مرور أسبوع فوجئت بأخت زوجتى تتصل بى ، وطلبت مقابلتى خارج البيت ، وأن لا أخبر أحد بهذه المقابله ، وافقت وذهبت الى مقابلتها ، وجدتها تقول أنه فكرت فى هذا الامر ، ولايوجد حل سوى أن تتابع مع هذا المركز حتى يتم الحمل دون علم زوجها ، وبعدما تحمل سوف تخبر زوجها انها حامل ، وبالتالى سوف يلغى مشروع الزواج ، وبالطبع لن يعلم أنها تتابع مع هذا المركز .

ولكن بعد مرور فتره قصيره تم الحمل بنجاح ، وكان زوجها سعيدا جدا ، ورزقت بولد جميل ، وتم الغاء مشروع الزواج ، وعندما شعرت بالامان من زوجها ..اخبرته بالحقيقه ، ولكن كانت الصدمه غير متوقعه ، فقد غضب كثيرا بسبب عدم اخباره بالامر من البدايه ، وبسبب غضبه الشديد دفعها من اعلى النافذه فسقطت ميته فى الحال !

كانت نهايه الحلم الذى عاشت من اجله كثيرا ، انتهى بالموت بسبب الغضب والعصبيه وعدم التفكير ، تم القبض عليه واعترف بفعلته ، وكان نادما لانه لم يقصد قتلها ، ولكن كان الندم بعد فوات 

mohamedmahfoz operanews-external@opera.com