لحكمة عظيمة وجليلة حرم الله الزواج بأمهات المؤمنين بعد وفاة النبي محمد.. "الشعرواي" يوضح الأسباب

أسراءأحمد

قال تعالى في سورة الأحزاب "وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيماً" فهل تسائلت يوماً ما السر وراء تحريم الزواج من أمهات المؤمنين بعد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وفي هذا المقال أعرض لكم ما الحكمة وراء تحريم الله عز وجل الزواج من زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم :

قال تعالي "وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيماً" ، ولقد أوضح القرآن الكريم السبب في ذلك في سورة الأحزاب أيضاً فقال تعالى: "النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ"، ويعد هذا من التشريف لزوجات النبي محمد، وشيء عظيم للنبي محمد إذ لم تشاركهن فيه امرأة، وفي هذا التحريم أيضاً منفعة لهن، وهي كونهن أزواج النبي محمد صلى الله عليه وسلم في الجنة، فقد ورد أن المرأة تتزوج آخر أزواجها في الدنيا.

وعلى ذلك قال الشيخ الجزائري: حرّم الله نكاح أزواجه من بعده وجعل لهن حكم الأمهات، وقال صلى الله عليه وسلم: زوجاتي في الدنيا هن زوجاتي في الآخرة ،وهذا سبب أيضًا من أسباب التحريم .

وقد قال الشافعي رحمه الله: كما أن أزواج النبي محمد صلى الله عليه وسلم اللاتي مات عنهن لا يحل لأحد نكاحهن بعده ، ومن استحل ذلك كان كافراً، مستشهداً بما ورد في القرآن الكريم في قوله تعالى في سورة الأحزاب :" وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَدًا"، وقال الشيخ الشعراوي: الرجال الذين يختلفون على امرأة توجد بينهم دائماً ضغائن وأحقاد، فالرجل يُطلِّق زوجته ويكون كارهاً لها، لكن حين يتزوجها آخر تحلو في عينه مرة أخرى فيكره مَنْ يتزوجها، وهذه كلها أمور لا تنبغي مع شخص رسول الله، ولا يصح لمن كانت زوجة لرسول الله أن تكون فراشاً لغيره أبداً، لذلك جعلهن الله أمهات للمؤمنين جميعاً.

وعلى ذلك جاء في تفسير السعدى : بشأن ما الحكمة في تحريم الله عز وجل الزواج من أمهات المؤمنين إنه صلى اللّه عليه وسلم، له مقام التعظيم، والرفعة والإكرام، وتزوج زوجاته بعده مخل بهذا المقام ، فلذلك لا يحل نكاح زوجاته بعده، لأحد من أمته" إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمًا " وقد امتثلت هذه الأمة، هذا الأمر، واجتنبت ما نهى اللّه عنه منه، وللّه الحمد والشكر، وقال القرطبي: حرّم الله نكاح أزواجه من بعده وجعل لهن حكم الأمهات، وهذا من خصائصه تمييزا لشرفه وتنبيها على مرتبته صلى الله عليه وسلم، وجاء في تفسير القرطبي :وما ينبغي لكم أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدًا لأنهن أمهاتكم، ولا يحل للرجل أن يتزوج أمه.

المصدر :

https://www.masrawy.com/islameyat/makalat-other/details/2015/3/2/470736/%D8%B3%D8%A8%D8%A8-%D8%AA%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%88%D8%A7%D8%AC-%D9%85%D9%86-%D8%B2%D9%88%D8%AC%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B3%D9%88%D9%84-%D9%85%D9%86-%D8%A8%D8%B9%D8%AF%D9%87


https://www.elbalad.news/1462195

أسراءأحمد operanews-external@opera.com