صحابي جليل ذهب صبيحة زواجه إلى الغزو وسقط شهيداً... فهل تعرف من هو؟

سميةخالد

تتمتع حياة الصحابة الكرام رضوان الله عليهم، باهتمام بالغ من قبل المسلمين، فلا شك أنهم القدوة لنا بعد الرسول صلى الله عليه وسلم، وفي المقال التالي أعرض لكم نبذة عن صحابي جليل ذهب صبيحة زواجه إلى الغزو وسقط شهيداً، و غسلته الملائكة :

إنه الصحابي الجليل حنظلة بن أبي عامر، أسلم عندما قدم النبي محمد صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، وقدم للدعوة الإسلامية، الكثير والكثير.


ينتمي الصحابي الجليل حنظلة بن أبي عامر إلى قبيلة الأوس التي ناصرت الدعوة الإسلامية، والنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وسبحان من ألقى في قلب حنظلة الأسلام، إذ أن والده هو عمار يلقب بالراهب في الجاهلية، والذي قرأ كثير عن نبوة وصفات النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ولكن عندما بُعث النبي الكريم كذبه.

ولكن نجله حنظلة دخل في الإسلام، وتزوج الصحابي الجليل حنظلة من جميلة بنت عبد الله بن أبي بن سلول، وفي اليوم التالي لزواجه كان يوم غزوة أحد، ومن حبه الشديد للجهاد ونصرك الإسلام، ورفع راية لا إله إلا الله، ما إن سمع نداء الجهاد إلى غزوة أحد حتي لبى النداء.


ومن شدة حرصه الشديد على الخروج للجهاد، كان جنب، وخشي أن اغتسل أن يفوته الجهاد، فلذلك خرج للغزو وهو جنابة ، وانخرط في الغزوة، وقاتل بشجاعة وبسالة، وارتقي شهيداً ، وهو جنب.


وبعد انتهاء الغزوة بحث الصحابة عن حنظلة، فهم كانوا يعلمون أنه على جنابة، فأخبروا النبي بذلك فقال لهم أن الملائكة تغسل حنظلة، ومنذ ذلك الحين وحنظلة يلقب بـ غسيل الملائكة.


المصدر :

https://www.masrawy.com/islameyat/shakhsiat_hawl_rasul/details/2016/2/7/747730/%D9%85%D9%86-%D9%87%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D8%A7%D8%A8%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A-%D8%BA%D8%B3%D9%84%D8%AA%D9%87-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D8%A7%D8%A6%D9%83%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%A7%D8%A8%D8%A9-

سميةخالد operanews-external@opera.com