وجهة نظر.. إمام عاشور وأحمد عيد يستفزان الزمالك.. هل يريدان الرحيل؟

أميرحسين

الإنسان الذي يسقط سريعا هو من لا يتعلم من أخطائه ويسلك نفس الطريق الذي يشاهده للشخص المميز ففي هذا الوقت يكون الفشل هو المصير المحتوم له سواء كان ذلك في حياته الشخصية أو العملية.

في كرة القدم أيضا وجدنا الكثير من النماذج السيئة التي أنهت مستقبلها بأيديها بسبب التفكير الغير جيد وانسياقه وراء أمور أخرى بعيدة عن المستطيل الأخضر والمتابعين للكرة المصرية يعلموا ذلك الأمر بشدة .

عشاق الزمالك والأهلي التي يعدوا بالملايين في جميع أنحاء الوطن العربي وإفريقيا وليس في مصر فقط يعلموا ذلك الأمر بوضوح فعلى سبيل المثال محمود عبد المنعم كهربا بالقلعة الحمراء وأحمد عيد وإمام عاشور في الفارس الأبيض وهما الثنائي موضوع المقال الحالي.

وجهة نظري أن إمام عاشور وأحمد عيد ثنائي الفريق الأبيض بدأو العبث في مستقبلهم الكروي الذي لم يخطوه إلا خطوات قليلة منه فقط وقد يودي ما يفعلوه إلى نتائج لن تكون في صالحهم خلال السنوات المقبلة.

رأينا ما فعله إمام عاشور هو وزميله أحمد عيد عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد ساعات من توقيع العقوبات من الاستهانة بالأمر وكانه شي يدعو للتفاخر بدلا من للحزن أو الخوف على مصيرهم.

دخول إمام عاشور في مزاح مع زميله في الفريق أحمد عيد، خلال خوضهم التدريبات الفردية بسبب العقوبة التي فرضها عليهم الفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفني للفريق مؤشر ليس جيدا بالنسبة لي وأنهما لم يتعظا مما حدث لهما .

لا أريد أن أتجنى على أحمد عيد ولكن يجب أن يعلم أنه لم يفعل أي شي يشفع له للاعتراض على المشاركة مع الفريق الذي نشئ فيه من البداية بل أننا نجد في أوقات كثيرة نجوم كبار يشاركون مع فريق الشباب إما تنفيذا لعقوبة أو لمساعدة هولاء الصغار.

لا أفهم ما قاله إمام عاشور لـ «عيد» بأنه جامد عليه وما شابه ذلك هل هو استفزاز للفرنسي كارتيرون بأنه لا يبالي ما حدث معه أم أنه لم يستوعب العقوبة التي فرضت عليه حتى الأن ، في رأيي الأيام المقبلة ستوضح لنا حقيقة الأمر.

المصدر من هنا..

أميرحسين operanews-external@opera.com