(قصة) بعد وفاة أمه ذهب ليزور قبرها فاكتشف سرا جعله من الأغنياء

sham.macs


كان سعد، شاب فقير يعيش مع والدته في منزل أبيه المتوفي وتعيش معه زوجته وأولاده في نفس المنزل، قالت له أمه بعد زواجه أن يشتري شقة ويعيش باستقلالية بعيداً عن منزل العائلة لكنه رفض وقرر أن يعيش معها. 

عاش سعد، وحيداً بعد موت أخواته في حادثة مروعة وقعت على إحدى الطرق وصرف كل ما كان يملكه من مال من أجل علاج والدته التي تعرضت لحالة نفسية سيئة بعد موتهم. 

يعمل سعد، بائع متجول فقد كان لديه محل تجاري يبيع فيه الملابس أجبرته الظروف على بيعه من أجل علاج والدته التي تسببت حالتها النفسية السيئة في حدوث شلل لها. 


تطورت حالتها الصحية للأسوا خاصة بعد ما وجدته إبنها الأخير ظروفه المادية تتحول للأسوا كل يوم، لكنه راضي بها ويحمد الله عليها. 

وفي إحدى المرات كان موعد ذهابها للطبيب أخذ سعد أمه لزيارته لكن حالتها ساءت أكثر من الأول وتضاعف عليها التعب، نصحه الطبيب بسرعة إجراء عملية لها، حاول أن يستعين ببعض أصدقائه ومعارفه من أجل مساعدته وإعطائه أي مال حتى يجري العملية لها لكن ليس هناك فرصة. 


ماتت الأم وهو يجمع لها المال ماتت بسبب الفقر الذي كان يعيش فيه، وبعد ثلاثة أيام من وفاتها ذهب يزورها سمع صوت يصدر من داخل القبر. 

لم يصدق نفسه ظن أن هناك أشخاص بالداخل تخبئ في مكان بجانب القبر حتى يسمع الصوت من جديد ويفهم من بداخله ووجد لصين بالداخل يقومون بتقسيم بعض الأموال التي معهم. 


جاءت له حيلة ذكية وانتحل شخصية ظابط شرطة ودخل عليهم فاجأة فهربوا منه وخافوا وتركوا جميع ما بأيديهم، وأخذ يجمع ما وجده من مال وذهب كان معهم. 

ثم أحضر بعض الأشخاص وأخذ جثة أمه ونقل إلى قبر جديد لأنه شعر أن هذا المدفن غير جيد لدفنه فيه وبدأ يستغل المال والذهب الذي وجده في القبر وعاش حياة ثرية مليئة بالرفاهية. 

sham.macs operanews-external@opera.com