أول علامات الساعة الكبرى التي ستحدث.. وما هي أوصاف الدابة التي ستخرج اخر الزمان؟

shady9898

تعد علامات الساعة، هي الاشارات التي تنذر باقتراب يوم القيامة ونهاية الحياة على الأرض، وقد قسم العلماء علامات الساعة الى علامات صغرى، وعلامات كبرى.

وأصبح من الواضح تحقق العديد من العلامات الصغرى، بينما لم يتم الاعلان عن حدوث أي علامة من علامات الساعة الكبرى حتى الان.

وبخصوص العلامات الكبرى، اختلف العلماء حول ترتيب حدوثها، حيث قال الداعية الاسلامي، الشيخ محمود المصري، إن الوقت الذي ستستغرقه علامات الساعة الكبرى لن يكون طويلاً، مشيرًا إلى نزول نبي الله عيسى عليه السلام إلى الأرض وعمره 33 عامًا، ويقتل المسيح الدجال، وأن يأجوج ومأجوج سيهلكون في عهده، وبعد موت عيسى عليه السلام، ستظهر الشمس من المغرب وليس المشرق.

وأضاف الشيخ محمود المصري، أنه في اليوم ذاته الذي ستظهر فيه الشمس من المغرب، ستظهر "الدابة" التي قال القرآن الكريم عنها: "وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ".. سورة النمل الاية 82.

وعن أوصاف الدابة، قال الشيخ محمود المصري: هي حيوان أعطاها الله عز وجل القدرة على قراءة ما في قلوب العباد، وروى الامام أحمد والترمذي، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "تخرج الدابة ومعها عصا موسى عليه السلام وخاتم سليمان عليه السلام، فتخطم الكافر -أي أنف الكافر بالخاتم-، وتجلو وجه المؤمن بالعصا، حتى إن أهل الخوان ليجتمعون على خوانهم فيقول هذا يا مؤمن، ويقول هذا يا كافر".

بينما يتضح حسب مفتي الديار المصرية السابق وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، الدكتور علي جمعة، أن طلوع الشمس من المغرب هو أول علامات الساعة الكبرى التي ستحدث، ويبدأ بعد ذلك تسلسل الأحداث.

حيث قال الدكتور علي جمعة، أن الصحيح أن خروج الشمس من مغربها أول الآيات العظيمة التي يبدأ العالم العلوي بالتغير معها، وما يتبع ذلك من طي السماء واشتعال البحار.

وتابع مفتي الديار المصرية السابق، قائلا: ولقد أشار الحافظ ابن حجر إلى هذا المعنى في "فتح الباري"، فقال : "الذي يترجح من مجموع الأخبار، أن خروج الدجال أول الآيات العظام المؤذنة بتغير الأحوال العامة في معظم الأرض، وينتهي ذلك بموت عيسى ابن مريم، وأن طلوع الشمس من المغرب هو أول الآيات العظام المؤذنة بتغير أحوال العالم العلوي، وينتهي ذلك بقيام الساعة، ولعل خروج الدابة يقع في ذلك اليوم الذي تطلع فيه الشمس من المغرب".

وفي نهاية حديثه، قال الدكتور علي جمعة، إن الذي يجب على المؤمن أن يعتقده بشأن هذه العلامة، أن الله يجعل الشمس تشرق من الغرب بدلا من الشرق على خلاف ما اعتاده الناس، كعلامة لبداية تغير مظاهر الكون، وإعلاما باقتراب يوم القيامة، وإغلاق باب التوبة.

ونسأل الله تعالى أن يعصمنا من جميع الفتن وأن ينجينا من عذاب هذا اليوم العصيب، وأن يجعلنا ممن تنالهم رحمته سبحانه وتعالى، وأن يعاملنا برحمته لا بأعمالنا

المصادر:

https://www.masrawy.com/islameyat/makalat-other/details/2019/2/25/1521229/%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%B9%D8%A9-%D8%B7%D9%84%D9%88%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%85%D8%B3-%D9%85%D9%86-%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8%D9%87%D8%A7-%D9%88%D8%A7%D9%86%D8%BA%D9%84%D8%A7%D9%82-%D8%A8%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A8%D8%A9

https://www.elbalad.news/4220074

https://www.elbalad.news/4120971

shady9898 operanews-external@opera.com