"اقرأهما الآن ولا تتردد".. آيتين من القرآن لهما أجر قيام الليل

mernaa

إن دأب الصالحين هو قيام الليل و هو أيضاً تجارة المؤمنين التي لا تخسر أبداً .. حيث يخلو المؤمن بربه في الليل يشكو إليه الحال و يسأله من فضله .. و تعكف النفس بين يدي خالقها تناجيها بما تتمناه .

لذا علينا قضاء معظم الليل أو جزء منه ، حتى و لو كان ذلك الجزء هو ساعة فقط نقضيها في عبادة الله سبحانه و تعالى .. نتقرب إليه بالصلاة و تلاوة القرآن الكريم ، أو حتى نذكر فيها الله و نقرأ الأذكار الصحيحة و ندعو الله بنا نتمناه .

 كما أن هناك آيتين في القرآن الكريم ثواب تلاوتهما يعادل ثواب فضل قيام الليل .. و ذلك حسب ما أكده رسولنا الكريم ﷺ في حديثه الشريف و أن من قرأهما في ليلة كفتاه .

 

حيث فسر علماء الدين معنى كلمة " كفتاه " أنها تكفيه ثواب قيام الليل .. و آخرون فسروها على أنها تكفيه طلب الأجر في تلك الليلة ، لذا علينا أن نقرأ آخر آيتين من سورة البقرة في الليل حتى نأخذ الأجر كاملاً سواء كان ذلك ثواب أجر الليلة أو كان أجر ثواب قيام الليل .

« آمــن الرسول بما أنزل إليه من ربه و المؤمنون كل آمن بالله و ملائكتـه و كتبـه و رسـله

لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير .. لا يكلف الله نفسا إلا وسعها

لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا

ربنا ولا تحمل علينا إصـرا كما حملته على الذين من قبلنا

ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به و اعـف عنا واغفـر لنا وارحمنـا

أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين »

و الآن تتأكد أن قراءتها لا تأخذ منك سوى دقيقة أو دقيقتين بالكثير .. لكنك ضمنت ثوابها بإذن الله .. فضلاً و ليس أمراً قم بمشاركة المقال و لك عظيم الأجر و الثواب .. وفقك الله في دنياك و غفر لك جميع الذنوب و المعاصي .

مصادر المقال هي :

صدى البلد ١

صدى البلد ٢

mernaa operanews-external@opera.com